تقاريرسلايدر

“البلشي” يفوز بجائزة نيلسون مانديلا للمدافعين عن حقوق الإنسان

وقال البلشي “أن الجائزة رسالة تقدير ليس لي وحدي ولكن لكل المدافعين عن حرية الصحافة في مصر، وكل من يدفعون ثمن رؤيتهم كما أنها رسالة إلى الصحفيين السجناء (شوكان وهشام جعفر والاسكندراني وعمر عبد المقصود وكل من يدفعون ثمن ممارستهم لمهنتهم) أن اصواتهم لا تزال قادرة على اختراق حتى جدران السجن، وسأظل مدينا لكل من شاركوني هذا المجهود فهم شركائي في الجائزة”.

وأضاف البلشي “وسيبقى أملي أن يكون حظ ابني وأبنائنا أفضل، وأن تكون جوائزهم تعبيراً عن قدرتهم على أن يسعدوا بالحياة ويمنحوا السعادة للآخرين وأن يتاح لهم مناخ ليبدعوا ويبتكروا ويساهموا في الإرتقاء يالبشرية، بدلاً من أن يقف طموحهم عند تقليل مدة سجن زميل عدة أيام، أو أن يخرج زميل محبوس للعلاج ثم يعود لزنزانته مرة أخرى”.

وشاركت في اختيار المرشحين لأول مرة هذا العام “منظمة الشيوخ” التي أسسها نيلسون مانديلا في 2007، وهي منظمة غير حكومية عالمية مكونة من شخصيات عامة بارزة، يعملون من أجل السلام وحقوق الإنسان، ويرأسها حالياً الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان.

وقال بيان إعلان الفوز أن السيدة ماري روبنسون، عضو مجلس منظمة الشيوخ والرئيس السابق لأيرلندا، أثنت على عمل البلشي قائلة “العديد من التغييرات القوية تبدأ برؤية فرد شجاع، ونحن نحتفل بشجاعة خالد ونريده أن يعرف أن الشيوخ يسيرون معه”.

يذكر أن جائزة نيلسون مانديلا – جراسا ميشيل للمدافعين عن حقوق الانسان تقدمها شبكة سيفيكوس وهي شبكة عالمية تضم 200 منظمة من منظمات المجتمع المدني ومئات النشطاء الذين يعملون على تعزيز عمل المواطنين والمجتمع المدني في جميع أنحاء العالم باسم نيلسون مانديلا وزوجته غراسا ميشيل.
ويتم الاختيار من بين 300 مرشح حول العالم وسيتم التكريم في حفل يقام 7 ديسمبر في سوفا بفيجي كجزء من فعاليات أسبوع المجتمع المدني الدولي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *